جفاف العين

ما هو مرض جفاف العين؟
مرض العين الجافة هو اضطراب من الفيلم المسيل للدموع، والناجمة إما عن طريق إنتاج منخفضة المسيل للدموع منخفضة أو التبخر المفرط أو كليهما
علامات وأعراض
عدم الراحة العين:  لاذع ، حرق ، الحك ، رملي أو الإحساس بالجسم الأجنبي (كما لو كان في هناك شيء في العين).
رؤية مذبذبة : هيهات واضحة و هيهات ضبابة وغالبا ما تتحسن بالمومض أو استخدام الدموع الاصطناعيةو ذلك سوى لفترة زمنية قصيرة.
عيون دامعة: العديد من المرضى الذين يعانون من جفاف العين يشكو من تمزق الزائدة . هذا هو رد فعل طبيعي للعين لفيلم المسيل للدموع ضعيف. في هذه الحالة، فإن المشكلة ليست في نوعية الدموع.
العيون الحمراء : في بعض الأحيان يلاحظ المرضى عيونهم حمراء على الصحوة أو في وقت لاحق من نفس اليوم في حين أن " يحدق " (مشاهدة التلفزيون والقراءة و استخدام الكمبيوتر).
مرض الجفن:  المرضى الذين يعانون من مرض جفاف العين، كثيرا ما يكون لهم عرض ثاني وهو تأثر على هامش الجفن وما يسمى بالتهاب الجفون . قد يكون هناك أعراض تقشر، عيون محمرة، فقدان الرموش أو التغيرات أقل وضوحا تؤثر على الغدد ميبوميوس الموجودة على مستوى الأجفان ( الغدد الصغيرة التي تنتج الزيتية من الدموع مما يقلل التبخر) . التهاب الغدد قد يكون له تأثر على نوعية وكمية الغير طبيعية من الطبقات الدهنية لدموع مما يؤدي إلى زيادة التبخر المسيل للدموع وأعراض جفاف العين.
الحساسية : المرضى الذين يعانون من جفاف العين قد يكون لها أيضا الحساسية التي تؤثر على الجلد أو العينين مع حكة كونه يصبح الشكوى الرئيسية . قد تكون هذه الحساسية الموسمية أو على طوال السنة.
كيف يمكن علاج هذا الالتهاب؟
الدموع الاصطناعية : هذه يمكن أن تساعد في استكمال الدموع التى تنتجها  ومنع سطح العين من الجفاف أكثر. بعض المرضى الذين يعانون من الحساسية الشديدة قد تجد أنها حساسة لمواد حافظة في معظم الدموع الاصطناعية، وسوف تجد أكثر الإغاثة مع الدموع الاصطناعية خالية من المواد الحافظة.
غوغل : المريض الذى يشكو من مرض جفاف العين الشديد نجد أن أصغر نسيم الهواء الطلق يفاقم حالته، ويمكن أن تجد الراحة مع النظارات الشمسية ملفوف لحماية العينين. قد يفضل ا ارتداء نظارات واقية متخصصة الذي تختم حول العينين وتبدو مثل النظارات الشمسية العادية.
تغييرات في نمط الحياة: اتباع نظام غذائي غني بأحماض الدهنية أوميغا 3 قد يحسن أداء الغدد الدهنية ويساعد على الحد من تطور مرض جفاف العين.
القراءة، واستخدام الكمبيوتر وغيرها من المهام التي تتطلب رؤية مركزة تقلل من معدل وميض ذلك الحد من الوقت تنفيذ هذه المهام هو منصوح به.
كمادات دافئة : الكمادات تحسين الدورة الدموية في الجفون، وتمكن تسييل الدهون التي تنتجها الغدد ميبوميوس تخفيف الأعراض. وضع قطعة قماش دافئة رطبة وجه أو لوحة الساخنة الميكروويف (ملفوفة في منشفة رطبة) أكثر من كلتا العينين لمدة 10-15 دقيقة مرة أو مرتين في اليوم. يتبع بتدليك رقيقة من الجفون العليا والسفلى لتحسين نوعية الفيلم المسيل للدموع. تأكد من أن كمادات دافئة بما فيه الكفاية دون حرق الجلد.
انسداد دقيق : تجميد واحد أو أكثر من الفتحات الصغيرة في زوايا الجفون بالقرب من الأنف، التي تستنزف منها الدموع ، قد يحسن تزييت العين عن طريق الحفاظ على الدموع / ملاحق المسيل للدموع على سطح العين والحد من تصريف الدموع إلى الأنف.
السيطرة ليس علاج
يجب أن نفهم أن معظم الخيارات المتاحة لمرض جفاف العين تهدف للسيطرة على المرض خاصة بلا علاج. بالنسبة للعديد من المرضى، هذه العلاجات هي ناجحة تماما إذا تداوب عليهم. وستكون هذه القضية مدى الحياة بالنسبة لك وبمساعدة الاختصاصى سوف تكون لك القادرة على تحقيق النتائج المثالية.
 

   





شارك الصفحة مع أصدقائك على : ←←←
Bookmark to: delicious Bookmark to: Digg Bookmark to: technorati Bookmark to: Yahoo Bookmark to: Stumbleupon Bookmark to: Google Bookmark to: reddit Bookmark to: facebook Bookmark to:furl
© 2014 جميع الحقوق محفوظة للمركز الاستشارى لجراحات عيون الاطفال والحول تصميم وتطوير |